تحقيقات

عدوان "يضرب" و"القوات" توضح

في ضربة هي الأقسى للحوار بين التيّار الوطني الحر والقوات اللبنانيّة، أكد نائب رئيس حزب القوات اللبنانيّة النائب جورج عدوان، في حديث الى "النهار"، أنّه "في ظل الاصطفاف الحالي، وفي نظرة العماد عون الى "حزب الله"، هناك خلاف سياسي جوهري بيننا."القوات اللبنانية" التي ناضلت في كل تاريخها، وفي السنوات العشرالاخيرة، ضد "ورقة التفاهم" بين عون والحزب، على اي اساس ستؤيده؟ هذا غير منطقي. ومن يعتقد ان مسألة رئاسة الجمهورية صفقة تقاسم حصص وتبادل مصالح ومقاعد، يكون لا يعرف "القوات" ولا مسارها. اذا كانت "القوات" و"قوى 14 آذار" ستتحول بعد كل تضحياتها الى مشروع سلطة أي الى المحاصصة و"البيزنيس" كما يحصل حاليا، نكون زدنا للبنانيين حزبا ليسوا بحاجة اليه، ودخلنا الى ناد سياسي دفعنا اثمانا باهظة لكي لا نلجه".


ويشكّل هذا الموقف، الأول من نوعه منذ بدء الحوار بين الفريقين، نسفاً للكثير من أسسه، الأمر الذي استدعى توضيحاً من الدائرة الإعلاميّة في القوات اللبنانيّة التي رأت "أنّ القوات اللبنانية تعلّق اهمية كبرى على الحوار الجاري بينها وبين التيار الوطني الحرّ، في الملفات كافة بما فيها رئاسة الجمهورية، وهي لا تضع أي فيتو على أيّ أحد، وتعمل جاهدةً لانتخاب رئيس للجمهورية اللبنانية يشكّل وصوله تجسيداً لقناعاتها ومبادئها السياسية".


كما بدا لافتاً أنّ مقابلة عدوان تضمّنت الكثير من المواقف السلبيّة من حوار "التيّار" - "القوات"، بعيد تسريب معلومات عن قرب التوقيع على ورقة "إعلان النوايا" في غضون أيّام قليلة، حيث أجاب، ردّاً على سؤال عمّا يشاع عن أنّ التوقيع سيتمّ خلال أيّام، "لا اعتقد"، مضيفاً: "ربط الحوار بتواريخ ولقاءات وشكليات ليس دقيقا. نحن نريد حوارا دائما ومستمرا، قد نختلف على نقاط ونلتقي على اخرى، لكن اختلافنا لن يوقف العلاقة الصحية التي نفتش عنها مع التيار".


وتشير معلومات موقعنا الى أنّ صدور توضيح الدائرة الإعلاميّة في القوات اللبنانيّة أتى بعد التواصل بين الجانبين، حرصاً على عدم تأثيره على مسار الحوار بينهما، فأتت "ضربة" عدوان مؤلمة، من دون أن تؤدّي الى عطبٍ دائم...


قراءة المزيد